لغة القالب

الصفحات

القائمة

فرصة عمل بكاء على الميت وتشييع الجنازة مقابل 30€ بالساعه وكلما ذرفت الدموع اكثر تحصل على مكافآت اكثر

 هل فكرت يوماً في جني المال عبر دموعك، يمكنك ايجاد فرصة عمل في  البكاء على احد الميتين وتشييع جنازته مقابل 30 يورو في الساهة الواحدة و كلما ذرفت دموعاً اكثر ستحصل على مكافآت وأجر أكثر.


قد يبدو لك الأمر فالبداية مضحكاً وغير حقيقي ولكن أؤكد لك يمكنك تحقيق مدخول مادي فقط بزيارة منازل المتوفيين و حضور جنازاتهم والحصول على مبلغ يزيد عن 40 يورو.

في هذه التدوينة سنتحدث عن طريقة الحصول على عائد مادي بإستخدام دموعك فقط  وتشييع الموتى ومؤاذرة اهاليهم والوقوف بجانبهم.

كما تعلم عزيزي القارئ فإن الموت من الامورالمحزنة جداً والتي لا تمر على منزل الا وتملأ اركانه بالحزن وتهدم المتعة والسعادة في ذلك المنزل، حيث أن المتوفي يترك ذكريات كثيرة في أركان هذا المنزل مع اهاليه.


فرصة عمل بكاء على الميت وتشييع الجنازة مقابل 30€ بالساعه وكلما ذرفت الدموع اكثر تحصل على مكافآت اكثر





كما تعلم أيضا إن حياة الإنسان قائمة على الإجتماعيات وصنفت إحدى الصحف الأمريكية حياة الناس بأنها إجتماعية بنسبة تسعون بالمائة من كونها شخصية.

لماذا يدفعون لك مقابل حضور الجنازات وذرف الدموع


و يدفع بعض الناس الاموال لكي يحضر المشيعين الى جنازتهم لكي لا يظهروا للحضور أن المتوفي منهم غير اجتماعي وغير معروف بمعنى أخر غير محبوب ومقبول.

و هذا الإعتقاد يسبب لأسرة المتوفي واصدقائه وأقاربه حزناً كبيراً جداً ويشعروا بالأسى تجاه الشخص المتوفي.

و يعتبر بعض الناس بأن كثرة الحضور فالجنازات تعزز من مكانة المتوفي عند ربه و تمحوا عنه الذنوب والسيئات لذلك تجدهم يتسارعون لإنفاق مبالغ مالية كبيرة.

 فقط لجذب عدد من المشيعين لحضورة جنازة متوفييهم وتشييعه والبقاء في بيت الأسرة لساعات عديدة مقابل مبلغ مالي يزيد عن 30 يورو للساعة الواحدة.

أين نشأت عادة إستئجار مشيعين لحضور الجنازات والبكاء من أجل المال


حسب المقال الصادر عن صحيفة " ديلي ميل " التي أوردت النبأ " يمكنك البكاء على الميت والحصول على المال وكلما بكيت اكثر تحصل على مزيد من الأموال "

إن هذه العادة بدأت فالصين حيث تنحدر اصولها اليها، وأيضا توجد في بعض الدول الشرقية والإنتشار المكثف للحضرات أدى الى نقلها عبر حدود العالم والدول المختلفة الى المملكة المتحدة ( بريطانيا ) في الأونة الأخيرة.

توجد عدة مراجع على الإنترنت تقول بأن عادة تلقي الأجر والعوائد المادية سواء كان من البكاء أو التهديد بدأت في اصولها عند القدماء المصريين.

حيث أنه كان شائعاً في مجتمعهم وانتقلت هذه العادة منهم الى الإغريق قم الى اماكن مختلفة عبر العصور التي تتقدم يوماً بعد يوم.

ويذكر أن الاطور الجديد الذي حل ببريطانيا في الاونة الاخيرة أن جزءاً من أنحاء البلاد شهدت نهوض شركات متخصصة في الخدمات المتعلقة إستئجار المشيعين والباكيين.

حيث التقت صحيفة الديلي ميل بمؤسس إحدى شركات الباكين في برينتري (بإيان روبرتسون) في مقاطعة ايسيكس الذي قال في هذه المقابلة إن الطاقم الخاص بشركته يضم اكثر من 20 بكاءاً محترفاً.

وقال أيضاً أنه على بعد خطوات قليلة من البدء في ضم كادر من المحترفين في البكاء لتقديم خدماتهم للذين يطلبون مثل هذه الخدمات بعد  توظيفهم في شركته والحصول على عملاء.

وبسبب الطلب الكبير على خدمات البكائيين قرر بإيان روبرتسون بفتح باب التوظيف لعدد كبير من البكائين لان هذا المفهوم قد لاقى رواجاً كبيراً في الفترة الأخيرة.

كيف يمكنني تقديم خدماتي والحصول على فرصة عمل في إحدى هذه الشركات


يمكنك الحصول على وظيفة مشيع للجنازات والبكاء لتحقيق مدخول مادي يصل الى أكثر من 40 يورو للساعة الواحدة!
قم بزيارة الموقع التالي لمعرفة المزيد من التفاصيل عبر الضغط هنا

او بالدخول على الرابط الإلكتروني التالي : 

algamal.net/14503/استأجر-البكاء-من-البكاؤون-المحترفون--مهنة-جديدة-تغزو-بريطانيا

 


الكاتب

مواضيع ذات صلة

0التعليقات