لغة القالب

الصفحات

القائمة

حقائق مثيرة عن الغربان الجزء الخامس

حقائق مثيرة عن الغربان الجزء الخامس
حقائق مثيرة عن الغربان الجزء الخامس


حقائق مثيرة عن الغربان الجزء الخامس

الغراب يكون له دور رئيسي في كثير من الأساطير و الخرافات على مر العصور و ذلك سواء كان بسبب مظهره و ريشه الأسود أو عادته بالحوم فوق جثث الأموات و في الوقت الذي كان فيه العديد من الناس يعتقدون و يصدقون ان الغراب هو أكبر نذير للشؤم كان يشار للغراب في الأساطير السلتية أنه نذير للحرب و إراقة الدماء و انه بمجرد رؤيته تعتبر تلك أهم إشارة لحرب في المستقبل و الإيرلنديين يعتقدون ان الغربان يتبعون لإلاه الحرب و هو سبب إستدعائهم هو لأكل جثث الموتى و من الخرافات السويدية عن الغربان كذلك أنهم يعتقدون أنهم أرواح لأشخاص ماتوا و لم يدفنوا بشكل لائق .

في المرة القادمة التي ترى فيها غراب و تحاول أن تقوم بمطارته أو تعنيفه فكر جيدا لأنهم لن ينسوا أي فعل حصل معهم و لن ينسوا وجه صاحب الفعل مهما كان و في تجربة تمت في جامعة واشنطن الأمريكية قام عالم الأحياء البرية جون مارزلو و مجموعة من الباحثين بإرتداء أقنعة مخيفة و أخرى عادية و وضعوا علامة على سعبة من الغربان و قاموا بإطلاق سراحهم و في كل مرة كانت الغربان ترى واحد من الباحثين بالقناع المخيف كانوا ينقضون عليه و بمرور الوقت إبتدأت السبعة غربان بتبليغ أصدقائها كذلك عن الامر و في نهاية المطاف كان عالم الأحياء يتحرك بالقناع المخيف ففوجئ أنه من جملة ثلاثة و خمسين غراب تعرض للهجوم من سبعة و أربعين غراب منهم و هذا يعني أنهم لا يحفظون الأشكال فقط و لكن كذلك يعرفون بعضهم البعض على هذا الأشكال ليهجموا و ينقضوا عليها فيما بعد على شكل مجموعة.

طبعا لا ننسى أن قصة الغراب في القرآن تبين كم هو مخلوق ذكي و كثير من الناس بعد متاعتهم للدراسات و الأبحاث التي أجريت على غربان شعروا أنه كان مفهوم بشكل خاطئ بسبب الصورة الشائعة عنه في معظم الثقافات و لكن من من الحيوانات ترى كذلك أنه مفهوم بطريقة خاطئة لدى عامة الناس.
الكاتب

مواضيع ذات صلة

0التعليقات